الثقافة والعلوم
 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالبريد الالكترونيالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مابين النوم واليقضه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
safaa dagamseh

avatar

انثى عدد الرسائل : 442
العمر : 22
العمل/الترفيه : طالبه
تاريخ التسجيل : 30/11/2008

مُساهمةموضوع: مابين النوم واليقضه   الخميس ديسمبر 11, 2008 6:34 pm



مدخــل :

الليْـــــلُ ،
ينـاوُله جـرعـاتِ الفكــْرِ .
يستحلبُ قرصـاً ،
يبــلعُ قرصـاً ،
يمضغُ فى مضضٍ قرصـا.
وعلى شـبَّاكِ الحجــرةِ ،
حــَطَّ عُـقـَابْ .
ونباحُ الوحــدةِ حـينَ يــدُعُّ ،
الراحــةَ بالأبوابْ .
يتلحــَّفُ بالصـبْرِ .

حــــلم (1) :

بالساحةِ تُعْــبدُ آلـهةٌ أُخرى
ويُشَّـيدُ تمثــــالٌ لجـلالتِها
قابــيلُ يطـوفُ بساحتها
وجنـودُه.
يسْـتلقِى بالطرقاتِ على أرضٍ بِكْــرِ
يتمـطَّى فى سُكْــــرِ .
فإذا لاحــتْ من بُعْـدٍ جـبهةُ هابــيلٍ
إستحـضر فى عيـنيه الغَـدْرا .
( يتقاذفُ فى لهفٍ نحـو الأهدافْ. )
( ويُفــتِّلُ من طمعٍ حـبلَ الخُطافْ. )

حــــلم (2) :

وتقــولُ الأرضُ :
الآفــةُ تأكلُ أوراقَ شـجيراتى
الآفــةُ يخشـاها الغصـنُ الغـضُّ .
الآفــةُ تزْحـفُ أحيـانا ، وتطـــــيرْ .
قد تهْجــمُ صوبَ الفرعِ وتنْـقضُّ .
وتلاطـفُ أحيـاناً أُخـرى أوراقَ فريسِـتها .
تمتصُّ لـــذيذَ عصارتها
( قد شَـحَّ أبـــو قـــــردانْ )
( وبِكارةُ أرضٍ ساميةٍ كادتْ تنْفَضُّ . )

حـــلم (3) :

تطــفُـو أحـيـاناً نطْـفـةُ زيتٍ فـوق المـاءْ .
تتـلألأُ ،
يهتـزُّ الفنجـانُ وتمتزجُ الأشـياءْ .
لكنَّ النطـفةَ تبعثُ برقـا .
لا تفـقـد شـكلاً أو عمقـا .
للنطْفـةِ حـدٌّ مرسومٌ وضيـاءْ .
فى وقتِ الشّدّةِ حين تَدورُ النارُ على الأحـــيـاءْ .
يتبخَّـرُ جــــلُّ المـاءْ .
والنطْفةُ تبـقَى .
( هـل توجـدُ أرضٌ عذريـّةْ . ؟ )
( من تلك النطْفـةِ تحْبـلُ حرّيـةْ. )

حـــلم (4) :

بالشـارعِ كان زحـــــامْ.
وجـوادُ مخْصىُّ وبقــايا ضامرةُ ، وصهيـلْ .
الآنَ – تحدَّثت امرأةٌ – يتخلّصُ ،
من ضُـرّ ِ .
لن ينجـبَ أوجاعا .
لنُْ ينجـبَ مُهْــراً يعبثُ فى أوراقِ صحـيفةِ سـائسِهُ
أو يصنعَ بالميـدانِ ضجــــيجاً وصــُداعا .
قالت : تـوّاً تشْـتدُّ روافـعُهُ
ويَزيدُ الشحْـــمُ على الظـَهْــرِ.
( العاقـلُ مَنْ يستأصل ما قـد أتعبهُ
ليريحَ جــوانَبهُ .
يلقيه بسلَّة نسـيانْ .
ولْيشربْ خمـراً .. لُيفـيــقْ . )

خـــــتام :

يتمايلُ بالطرقاتْ.
والأرضُ بـــوَارْ.
وخمـارُ الدمعةِ يحجـبهُ
يمنعهُ عن رؤيِة أرضٍ ،
فيها سـمكُ القـرشِ ،
تسـلل نحـو الأنهـــارْ .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dagamseh.own0.com
 
مابين النوم واليقضه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي اليونسكو _ مدرسة الحسين الثانوية للبنين- بني كنانه :: الهوايات :: الشعر-
انتقل الى: