الثقافة والعلوم
 
البوابةالرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالبريد الالكترونيالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سأكتبكِ حلماً ورديــاً

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
safaa dagamseh



انثى عدد الرسائل : 442
العمر : 22
العمل/الترفيه : طالبه
تاريخ التسجيل : 30/11/2008

مُساهمةموضوع: سأكتبكِ حلماً ورديــاً   الأربعاء ديسمبر 10, 2008 11:39 pm

سأكتبكِ حلماً ورديــاً
عندما نعود .. أشياء عدة تجعلنا نعود .. تجعلنا نرجع لآخر نقطة توقفنا عندها .. وربما لأول نقطة وضعنا فيها أول لبنة في بناء أحلامنا .. نرجع أحياناً عندما نشعر بالحاجة .. عندما نشعر بالألم .. أو الخوف .. أو الحب .. أو على الأقل عندما نشعر أنه لا مجال لنا إلا العودة ..
منذ مائة يوم .. لا أعلم تحديداً تنقص أو تزيد .. أيقنت تماماً أن الكلمة والحرف آخر مدار تجري فيه أناملي المتعبة .. آليت على نفسي أن أمزق أوراقي .. وأحطم ما بقي من قلمي وأرمي به في محيط النسيان ..
منذ تلك الليلة الفاترة .. الحالكة السواد .. توشح قلبي الألم بكل أبعاده .. فما كنت يوماً أهوى الكتابة لأجل الكلمة .. بل من أجل حروف مبعثرة مترددة تعكر صفوي تارة .. وتعثر خطوي تارات .. بل وما كانت يوماً حروفي إلا نسجاً من الأفق البعيد .. أرتوي من أبعاده المتهالكة كلما جف رحيق الحب .. فأخرج لمن حولي بأسطر صماء باهتة تزيد من الألم وتنشر الحزن وتجعل مني مرثية خرساء بين جمع غفير من المتكلمين ..
اليوم .. عاد المداد إلى عناده .. يحمل بين طياته المستحيل .. والقلم إلى استكباره وعنفوانه .. والورق إلى صافي لمعانه .. مائة يوم هي برهة من الزمن الأصعب .. أناجي بكل ليلة منها صحوة الفجر وفي مقلتي عذابات لا تطاق .. وعناء ليل عنيد .. تشرق الشمس ويلذعني القر بكل سطوته .. يجلد أحلامي بسوطه .. أتنفسك خوفاً كلما سكن الأمل ليالي أيامي الصيفية وأصالح أيامك رغماً عنِّي .. ومن خلجات صدري تتحشرج آهة يكسوها الوجد فتخرج أحلامي معطرة بشذا أنفاسك .. ووريقات خضراء تزين أغصان الزيتون .. وعلى أنغام وميضكِ .. يعزف قلبي آخر معزوفة للحب ..الحب .. ولا شيء سوى الحب ..
ألسنا نحن من يصنع الحب ؟! نرسمه على صفحات الحياة بألوان وردية ؟!
أليس الحب ذاك السيف الباتر المسلط على رقابنا .. يأمرنا فنستجيب .. وينهانا فنطيع !!!
ألسنا نحن من يصنع من الحب قصراً منيفاً شامخاً لمن يحب ؟!أولسنا نحن من يجعله قبراً مظلماً لا قرار له عند سويعات الرحيل ؟!!
حبيبتي .. سأحرق الليلة كلماتي في أحضان الورق .. وأحترق معها .. لأجلكِ سأغتصب حروفي سطراً تلو سطر ..لأكتبكِ حلماً وردياً يداعب جفون المساء ..
اليوم .. وعلى وسادة بيضاء .. أتنفس شذا حبري عبقاً يستل سيف الأصالة كلما كان الموضوع أنتِ ..وأنثر حروفي بل كل لحظات خضوعي وانكساري .. بين يديكِ .. وأتمرد على تثاؤب السنين .. وأبث أحلامي ونسمات أنفاسي .. وأراكِ أنت وحدكِ وسط ليل حالك بالسواد قمراً تنتصف لأجله شهور السنة عاماً بعد عام .. من أجلكِ وحدكِ .. سأجلب دقات القلوب نبضاً راقصاً يداعب لحظات حياتكِ .. وابتاع لكِ من كل بستان زهرة لأهديك باقة يتنفس منها كل شعوب الأرض .. وأصنع لكِ منها قلادة تزين نعومة صدركِ ..فالحب حبيبتي نبع دفاق ينبع من جوف الوجع .. وعين عذبة وسط رمال صحراء حارقة .. الحب.. عمر لا نهاية له يتقاسمه المحبين فوق صفاح بيضاء مذهبة .. نبض وروح نتوسده ليلاً.. عناقاً دافئاً يسري في أجسادنا كلما اشتقنا إليه ..
الحب يا حبيبتي بركان خامد يثور كل مساء ليأخذني معكِ فوق بساط الأحلام إلى عالم جديد ملؤه الصفاء والنقاء والوله ..
الحب يا آنسة .. ملحمة عطاء لا حدود لها ولا انتهاء .. نبع لا ينضب .. وشلال لا يتوقف .. وبحر لا قرار له .. الحب لا .. ليس إدعاء .. نلوكه ونلفظه .. فما نلبث أن نهفو إليه من جديد عند سويعات الاشتياق أو الوله .. ياله من تناقص .. نحب ونكره في لحظات .. نعطي ونمنع في لحظات .. نرحل ونرجع في لحظات !!
حبيبتي .. فاتنتي ..لم تزل ذكراكِ تحتل كل زوايا الفكر الأجمل .. وكل الذكريات الأروع..ألجأ إليكِ عندما يتجاذب حنين الشوق قلبي وجوارحي ..ورغم ألم المسافة .. وأوراق الخريف المتساقطة .. أفد إليكِ كلما غزت جحافل اليأس أسوار قلبي ..كلما غرقت عيناي في سراب حضوركِ .. كلما طرق الزمان صفائح جسدي الخاوي .. بمطرقة الانتظار ..ارفعي حبيبتي بيديك الناعمه أستار الظلام واحملي جسدي البال بن ذراعيكِ واغسليه بماء المطر .. لعل عروق الحب تركض في قلوبنا من جديد ..
كل الأبجديات حبيبتي خرجت من صمتها ليلة اللقااء .. والنجم يتراقص.. والليل يحفنا بأجنحته .. والقمر يبعث ضياءً مقدساً تكتسي به الأرض ثوباً ابيض ناصع .. والبرق يومض في محاجر أعيننا .. والسهر .. والأشواق تطوف بنا .. وأصوات حالمة تحضر مراسم لقاءنا المقدس .. وكل المفردات بيننا تبقى بيضاء ناصعة .. لا تعرف التلوّن أو الخداع .. ليست إلا بسمات .. وبروق .. وغيمات تظللنا تنغمس في مياه البحر .. وعداًبرذاذ المطر ..
حبيبتي .. أغرس خناجري في دوائر الانتظار .. وأنتظر كلمة واحدة تتفوه بها شفتاكِ .. أنتظر كل حرف تنطقين به .. كل كلمة تحرك أشواقي من جديد .. تصدح بأحلامي وترسم المستحيل فوق جدران الأمل .. أغمد سيفي وأعود إليكِ لأكتب قصيدتي نبضاً صادقاً لأحلامي .. لعشقي .. لحبي لكِ .. فأتذكرك في ثناياها كلما حل ليل وأرتحل .. في كل رفة جفن .. وأعرفكِ مع كل ومضة برق تضيء طريقي .. ومع كل نسمة هواء تداعب أنفاسي ..
حبيبتي .. دونكِ تتلاشى كل حروف الهجاء الجميلة التي تعلمناها في طفولتنا وحملنا لأجلها حقيبة صغيرة ودفتر وقلم .. أقسم لكِ أنها ما عادت تكتب أو تعبّر أو تنتج .. ما عادت تكفي .. لتملأ لكي صفحات وصفحات هي مجمل قصة عشقي لكِ .. أو تعبّر عن أجمل ما في داخلي .. اليوم .. ورماً عن كبريائي الذي أضحى كطفل صغير .. تحتضنه ذراعيك متى شئتِ فرحاً .. وتتركيه متى شئتِ باكياً .. رغماً عني .. أقدم اعتذاري لكِ .. فأنا وقلمي وقنة مدادي من حطم أسوار اتفاق سابق بعدم الكتابة عنكِ .. أقف أمامكِ كقائد جيش مهزوم يبرر لجنوده عبثاً أسباب الهزيمة .. ينفض غبار معركة شرسة دارت رحاها في أعظم ميادين الشرف والكرامة قرابة مائة يوم بلياليها .. أقف أمامك حبيبتي مكبلاً بأغلال الوجد .. انتظرك قاضياً عادلاً ينطق بالحكم .. مصيراً محتوم .. إما أكون أو لا أكون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dagamseh.own0.com
 
سأكتبكِ حلماً ورديــاً
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
نادي اليونسكو _ مدرسة الحسين الثانوية للبنين- بني كنانه :: الهوايات :: الشعر-
انتقل الى: